عمليات التجميل

شفط الدهون بالفيزر ..المميزات والمخاطر ونتائج العملية

شفط الدهون بالفيزر هو إجراء يُستخدم لتغيير ملامح وشكل الجسم عن طريق إزالة رواسب الدهون الدائمة، والفيزر يعني تضخيم الاهتزاز للطاقة الصوتية.

والفيزر تقنية مخصصة بالموجات فوق الصوتية تستخدم لاذابة الخلايا الدهنية عن طريق إرسال موجات تردد فوق صوتية، بمجرد أن تتحلل الخلايا الدهنية يستطيع جراح التجميل ازالة الدهون الزائدة من خلال عملية الشفط، تقنية الموجات فوق الصوتية المستخدمة أثناء عملية شفط الدهون باستخدام الليزر تأتي بفوائد كثيرة مقارنة بإجراءات شفط الدهون التقليدية.

ماذا يحدث أثناء عملية شفط الدهون بالليزر؟

يمكن إجراء عملية شفط الدهون باستخدام التخدير العام أو التخدير الواعي أي الموضعي وهو أكثر أمانًا من التخدير العام في معظم الحالات، يعني استخدام عملية الشفط لإزالة الدهون أن المرضى يمكن أن يتوقعوا بعض الآثار الجانبية بعد الإجراء.

سيكون أفضل المرشحين لهذا الإجراء أصحاب الكتلة العضلية الصلبة.

ماذا يحدث بعد عملية شفط الدهون؟

  • بالنسبة لمعظم المرضى يميل الجلد إلى الشد بعد فترة وجيزة من الإجراء، لذلك يمكن للمرضى أن يتوقعوا رؤية بعض النتائج خلال فترة زمنية قصيرة بشكل عام بعد 6 أسابيع، ومع ذلك من المهم أن تتذكر أن أفضل النتائج يمكن رؤيتها بعد عدة أشهر من الإجراء لأن الجسم يحتاج إلى قدر كبير من الوقت للشفاء، في بعض الحالات قد يستغرق الأمر ما يصل إلى 6 أشهر وقد تختلف النتائج.
  • يمكنك توقع ألم وانزعاج لكن بشكل معتدل وعادةً ما يتطلب الأمر 4-7 أيام. ستحتاج أيضًا إلى ارتداء ثوب ضغط لمدة 6 أسابيع.
  • تتطلب رعاية المتابعة أيضًا تدليكًا منهجيًا خاصة خلال أول أسبوعين.

مميزات شفط الدهون بالفيزر

  • يستخدم في هذا الإجراء أداة أصغر بخلاف عملية شفط الدهون مما يقلل من خطر تلف الأنسجة والأعضاء وحتى الجزء العلوي من الجلد، كما يقلل شفط الدهون من التورم بشكل أسرع من عملية شفط الدهون العادية.
  • شفط الدهون بالفيزر هو إجراء أقل اجتياحًا مع وقت تعافي أسرع حيث يتم شفط الدهون مع المرضى الذين يعودون إلى نشاطهم اليومي بعد الإجراء.
  • يمكن إجراء عملية شفط الدهون بالليزر عندما يكون المريض مستيقظًا وفي عيادة الطبيب وبعد ذلك يمكن العودة إلى المنزل، وذلك لأن التخدير يستخدم فقط في المنطقة التي سيتم استخراج الدهون منها فقط.
  • على الرغم من وجود بعض الآثار الجانبية، إلا أن إجراء شفط الدهون بالفيزر عند إجراؤه بشكل صحيح نادرًا ما يواجه أي آثار جانبية بخلاف عملية شفط الدهون التقليدية
  • التغيير في الترهلات ومظهر الجسم ملحوظ في الأسبوع الأول ونتائجه لا تصدق على المدى البعيد
  • يعد تحديد الخطوط واستخراج الدهون بطريقة أكثر سلاسة وخالية من العيوب وبسيطة مع سحب الجلد وشد بشكل أسرع.

مخاطر ومضاعفات شفط الدهون بالفيزر

  • يمكن أن يتسبب شفط الدهون الزائد في تلف الأوعية الدموية مع النزيف الناتج.
  • تغير لون الجلد بسبب الصدمة.
  • الجلد والأنسجة عرضة للإحراق من الحرارة المنبعثة من الموجات فوق الصوتية أثناء العملية.
  • هناك أيضًا احتمال كبير أن الجلد في المناطق التي تمت إزالة الدهون فيها من خلال شفط الدهون من الفيزر قد يكون من الصعب شدة مما يجعل بشرتك تبدو متساقطة ومموجة باستثناء أن المريض يخضع لعملية جراحية أخرى لشد أو إزالة الجلد الزائد
  • يعاني المرضى من تغير لون الجلد أو حتى تغيير في التصبغ بعد إجراء الفيزر.
  • هناك خطر أكبر للإصابة بالعدوى في الجسم من نقطة الشق قبل الإجراء.

قد يعجبك أيضا

آلاء بربر

مديرة موقع جميلات، أؤمن بأن لكل امرأة جمالها وسحرها الخاص وعليها أن تبحث عنه وتظهره لتكون فاتنة بطريقتها الخاصة، عليكي أن تكوني سيدة بالمعني الحقيقي للكلمة، فقوتك الأساسية تكمن في أنوثتك، عليكي أن تكوني أفضل من نفسك فقط باستمرار، متجددة وطموحة، أعشق الموضة وكل ما يتعلق بالجمال، أعمل منذ 2012 في مجال الكتابة،عملت كمديرة تحرير موقع الشرقية توداي لمدة أكثر من 7 سنوات، وكاتبة محتوي في موقع كل يوم معلومة طبية لمدة عام.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى